Publisher Theme
Art is not a luxury, but a necessity.

العناية بالمولود ملف شامل

0 171

العناية بالمولود حديث الولادة تعتبر من أكثر المهام التي تشغل فكر الأم وخاصة إن كانت من أم لأول مرة وفي هذا التقرير سوف أضع لك جميع نقاط العناية بالطفل فورا وصوله للدنيا ومرورا بكل الأجزاء الواجب الاعتناء بها حيث نجد الطفل يصرخ فور خروج من رحم أمه الذي ظل فيه تسعة أشهر عاشها في جو خالي من الجراثيم يستمد غذاءه عن طريق الحبل السري ومع الولادة يستقل الطفل عن أمه.

العناية بالمولود (ملف شامل)

الحبل السري والسرة والعناية بهما

يقوم الطبيب بربط الجزء المتصل من الحبل السري ببطن الطفل بملقط بلاستيك محكم الإغلاق ثم يقص الحبل السري بأداه معقمة ويسقط الحبل السري خلال اليوم الرابع إلي العاشر من الولادة وقد يتأخر سقوطه إلي نهاية الأسبوع الثاني أو الثالث ويجب العناية بالسرة وتنظيفها بالكحول الطبي عدة مرات يوميا مع بودرة تحتوي علي المضاد الحيوي.

قد تظهر علي السرة بعض نقاط الدم ولكن لا خطر في ذلك لأن تلك النقاط تزول بالتئام السرة نهائيا ويبدوا في وسط السرة قطعة لحم حمراء يظهر فيها إفرازات يقوم الطبيب بربطها أو قطعها أو دهنها بنترات الفضة حتي تضمر.

وقد تبرز السرة أو تعلو عن مستوي الجلد ويكون مؤشر لوجود فتق سري عبارة عن شق دائري في وسط البطن غير ناتج عن كثرة بكاء الرضيع كما يظن البعض ولا يعتبر حالة مرضية بل حالة لا تحتاج عادة إلي علاج وغالبا ما تنتهي في نهاية السنة الأولي من دون تدخل الطبيب وينصح بعدم تدخل جراحي قبل السنة الخامسة من عمر الطفل إلا في بعض الحالات النادرة.

إقرأ أيضا:رعاية الحوامل طول فترة الحمل ملف شامل

العناية بالمولود
العناية بالمولود

العناية بعين المولود

يميل الطفل عند الولادة إلي إغلاق عينيه أغلب الوقت وربما ظهر انتفاخ في جفن العين وهو ناتج عن ضغط علي الرأس أثناء خروجه وقد تلاحظ الأم وجود قذي علي جفن الطفل وسببه حدوث التهابات من جراثيم علقت أثناء مرور الطفل في قناة الولادة وتصاحب الإفرازات أحيانا دموع تتجمع وهذا دليل علي انسداد في القناة الدمعية وبعبارة أخري تكون القناة الدمعية في هذه الحالة غير سالكة.

يعالج التهاب العين بقطرة محتوية علي مضاد حيوي علي أن تقطر عدة مرات يوميا أما في حالة انسداد مجري الدمع فتضغط الأم بإصبعها عدة مرات يوميا علي زاوية العين من جهة الأنف ثم تقطر العين وغاليا ما تكفي تلك الطريقة لمعالجة الانسداد وهو انسداد مؤقت.

يرجع ذلك الانسداد إلي نمو رأس الطفل في السنة الأولي بشكل كبير لذي لا ينصح بعمل جراحة قبل أن يتم الطفل عامه الأول ومما تتعرض له العين أننا نري نقطة دم في البياض عند بعض الأطفال وهذه ناتجة عن الضغط الذي تعرض له الرأس أثناء الولادة وليس فيها خطر علي العين وقد تلاحظ الحول عند بعض الأطفالفي الأشهر الأولي وهذا طبيعي في الأشهر الثلاثة الأولي.

إذا استمر الحول أكثر من ثلاثة أشهر لابد من مراجعة الطبيب ويفضل في حالة القيام بجراحة تكون قبل سن السنة الثالثة من عمر الطفل.

العناية بالمولود
العناية بالمولود

العناية بأنف المولود

يعاني بعض المواليد من انسداد في الأنف يؤدي إلي الخنفرة وهي مزعجة فعلا لأن الطفل في الأشهر الخمسة الأولي لا يتنفس إلا من الأنف ولا يستخدم الفم في التنفس وسبب الانسداد يرجع إلي تراكم بقايا إفرازات عملية الولادة وبقايا السائل الأمينوسي ووجود ضيق في قنوات الأنف كما ينتج عن التهابات في تجويف الأنف.

وتتأخر اكتمال حاسة الشم إلي ما بعد السنة الثانية مع أن الطفل يتأثر بالروائح القوية قبل ذلك وإذا أدي انسداد الأنف إلي صعوبة التنفس أثناء الرضاعة فينصح باستعمال محلول ملح طبيعي بتركيز تسعة من عشرة بالمئة 9%.

إقرأ أيضا:علامات الولادة الطبيعية ومراحلها بالتفصيل

العناية بالمولود
العناية بالمولود

العناية بفم المولود

يولد بعض الأطفال وأسفل اللسان عند بعد الواحد منهم مربوط إلي الفم مما يعيق حركة اللسان إلي الأمام ولا تسبب هذه الحالة أية مصاعب للطفل في الرضاعة إلا أن الطبيب يقوم بقطع الرباط في بعض الحالات خشية أن يؤدي إلي صعوبة مستقبلية في نطق بعض الحروف.

العناية بالمولود
العناية بالمولود

العناية بأطراف المولود

قد تبدو قدما المولود وكفاه مزرقة وباردة الملمس في الأيام الأولي من عمره ويكون ذلك نتيجة لقصور مؤقت في الدورة الدموية عنده وتختفي هذه الظاهرة بعد الأسبوع الأول أما قبل اختفائها فتنصح الأم بتدفئة أطراف الطفل بالملابس المناسبة.

العناية بالأعضاء التناسلية للمولود

يبدو كيس الخصيتين كبيرا عند الطفل أحيانا ويرجع ذلك لوجود تجمع مائي فيه وغالبا ما ينتهي الأمر في الشهور الأولي من دون الحاجة إلي علاج إلا إذا صحاب الفتاق هذا الماء.

وفي حالة الطفلة الأنثي قد يظهر إفراز مخاطي أو دم وذلك ناتج عن انتقال هرمونات أنثوية من الأم إلي الطفلة عن طريق الحبل السري ولا يدعو ذلك إلي القلق.

كذلك قد يظهر الدم في بعض فتحات الجسم أو السرة أو من المهبل بين اليوم الثالث والسابع ويردع ذلك إلي قابلية للنزيف ناتجة عن نقص عناصر تخثر الدم ويعالج النزيف بإبرة فيتامين (ك).

العناية بالمولود
العناية بالمولود

تورم الثدي عند المولود

قد يحدث تورم في أحد ثديي المولود أو كليهما عند الإناث والذكور ويظهر التورم في نهاية الأسبوع الأول وعند الضغط علي الثدي يخرج منه سائل كالحليب لكن هذا الورم يزول في نهاية الشهر الأول ويرجع الورم إلي انتقال هرمونات الأم إلي جسم الطفل وعلي الأهل ألا يلجأوا إلي عصر الثدي خوفا من دخول الجراثيم لكنه يحسن مسح الحلمة بكحول طبي كوسيلة لمقاومة الجراثيم ومنع تكون خراج في الصدر المتورم.

ختان المولود الذكر متي يكون

الأفضل ألا يتم الختان قبل اليوم السابع من عمر الطفل ففي هذه الفترة ربما كان الطفل لديه استعداد للنزيف المؤقت وعند تغيير الشاشة للطفل المختون يقضل أن نبللها بماء دافئ تذيب فيه قليلا من ملح الطعام ليسهل نزعها بعد ذلك والأفضل أن يعالج جرح الختان بمرهم فيه مضاد حيوي.

وقد تلاحظ الأم وجود مادة صفراء داخل الجرح فلتعلم أن هذه المادة لا خطر فيها ومن المفيد للطفل المختون أن نستعمل له حفاظات من حجم أكبر مما يستعمل لسنه لتكون الحفاظة فضفاضة فلا تحتك بالجرح.

العناية بالمولود
العناية بالمولود

احتياجات متنوعة للطفل

يحتاج الطفل إلي غرفة درجة حرارتها ملائمة ففي فصل الشتاء يحتاج إلي محيط درجة حرارته من 18 إلي 20 درجة مئوية كما أنه من الضروري أن تكون غرفته جيدة التهوية وأن يراعي فيها حماية سريره من تيارات الهواء وبعده عن النوافذ المفتوحة وكذلك يحتاج إلي فراش مستوي ولا داعي لاستخدام وسادة خاصة طرية.

الحزقة”الزقزوقة” عند المولود

هي ظاهرة طبيعية تصيب كثير من الأطفال في الأشهر الأولي من أعمارهم علي الخصوص وليس فيها ألم أو ضرر أما سببها هو تقلص الحجاب الحاجز لدي الطفل نتيجة امتلاء معدته بالحليب والهواء وقد يتخلص الطفل منها بإعطائه قليلا من الماء الدافئ.

العناية بالمولود
العناية بالمولود

الغازات عند المولود

تستطيع الأم مقاومة انتفاخ البطن عند طفلها بالغازات بأن تنيمه علي بطنه وهذا الوضع يساعد في إخراجها وكذلك بإعطاء الطفل مغلي المريمية وهو مفيد لأن المريمية من النباتات العطرية التي تساعد في طرد الأرياح.

العناية بالمولود
العناية بالمولود

حمي الجفاف للمولود

يحدث أحيانا أن ترتفع درجة حرارة الطفل في فصل الصيف الحار خلال الأيام الخمسة الأولي فتصل حرارته إلي 39 إلي40 درجة مئوية وهذا ناتج عن حاجة الوليد إلي السوائل وهو ماء مغلي مبرد بالملعقة والكأس وليس بالرضاعة وبسبب قلة ما يعطي منها وفقدانه لجزء مما يأخذه وبمجرد أن يعطي الطفل السوائل تبدأ درجة حرارته بالعودة إلي طبيعتها.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More